الأربعاء، 31 مارس 2010

أنا مسيحي!

كان يوماً كسائر الأيام.. استيقظت مبكراً كالمعتاد، ارتديت ملابسي على عجل حتى ألحق بسيارة العمل، ورغم أن تلك السيارة بطيئة وضيقة وقديمة إلا أنها أفضل بكثير من انتظار الأتوبيس لوقت طويل، أو مزاحمة الموظفين والطلبة داخل مترو الأنفاق. مضى عم دسوقي قائد الأتوبيس في طريقه حيث يقلنا إلى العمل، ولم يتأخر عم دسوقي سوى نصف ساعة حيث إن الطريق لم يكن مزدحماً اليوم بالدرجة المعتادة .

كالعادة انهمكت في العمل، مع مايتخلل ذلك من تناول وجبة الإفطار، وكوب الشاي الساخن، والحديث مع زميلي أحمد حول المعركة الشرسة التي دارت رحاها أمس في منزل خطيبته رانيا. وظل أحمد يحكى عن استبداد والدة رانيا، وتدخلها الدائم في علاقته بخطيبته، وكعادتي لم أقاطع، بل ظللت أستمع، وأهز رأسي إشارة إلى الرضا التام عن موقف أحمد خشية أن ندخل في جدال عقيم حول حرية المرأة في العالم العربي كما أراها وكما يراها أحمد وكما تراها حماة أحمد، أو كما يسميها الحُمى!

وما أن رحل أحمد إلى مكتب المدير بعد أن أبلغه عم سيد الساعي بالمصلحة أن المدير طلب رؤيته، وكانت علامات السخط تعلو وجهه، والشرر يتطاير من عينيه؛ حتى جاءت ياسمين.. إنها زميلتي الجديدة التي لاتدرك شيئاً عن العمل، ولكن خالها العضو بالحزب الوطني وجد لها سبيلاً للتعيين في الوظيفة. دخلت علي كعادتها ترمقني بنظرات ظاهرها الحنان والود، وباطنها الخداع والاستعباط، كانت ياسمين تظن أنها تخدعني حين تتحايل علي لأنهى لها بعض أعمالها، وأن سر موافقتي الدائمة على عمل ماتطلبه مني نظراتها الساحرة؛ لم تكن تدرك أن السيد المدير أبلغني أن أنجز ماتطلبه مني، وذلك لإلحاح خالها على السيد عضو مجلس الشعب عن الحزب الوطني لإحسان معاملة ياسمين في العمل، وإشعارها بأنها شخصية ناجحة ومحبوبة، رغم أنها تجاوزت المرحلة الجامعية بعد 9 سنوات من السقوط المتكرر . وبدوره ضغط السيد العضو على السيد المدير والذي ضغط دمي وأبلغني بإنجاز أية مهمة تطلبها ياسمين . رحلت ياسمين ولازالت ترمقني بنظراتها الخادعة، وأنا أومئ برأسي كالأبله لأشعرها بمدى ذكاؤها الفطري في خداعي!

عاد أحمد من مكتب السيد المدير ورأيته من بعيد متجهاً نحو المكتب الذي أجلس عليه، نهضت من على الكرسي، ومشيت في الإتجاه المعاكس لأحمد. لكن مالبثت أن اصطدمت بالأستاذ علي، ياويلي..! يبدأ الأستاذ علي محاضرة كل يوم عن الإلتزام، والإنضباط، والإستقرار؛ فيبدأ قصيدة كل يوم بأن الرجل الذي يعيش بدون إمرأة لم يذق يوماً طعم السعادة، وأن السعادة الحقيقية في تتقاسم اللقمة مع شريكة حياتك كما يحب أن يسميها الأستاذ علي، كالعادة نظرت إلى الأرض مستمعاً للحكمة المفرطة التي تنساب من بين شفتي الأستاذ علي، وظللت أومئ برأسي موافقاً بالطبع على مايقوله الرجل الحكيم، وفي داخلي هاتف يلعنني لأني هربت من صديقي المخلص أحمد .
- ألم يكن أحمد بمشاكله الغبية أرحم من هذا الثرثار!
- تعلو وجهي ابتسامة بلهاء لأدلل على رضائي التام عن مسألة الزواج التي يناقشني فيها الأستاذ علي، وعقلي مشغول بالتفكير في كيفية التخلص من حكمته المفرطة .
- وجدتها! .. هكذا قال نيوتين وهكذا قلت، أتت الفكرة التي سأتخلص بها من الأستاذ علي الحكيم !
- أستاذ علي.. هل تسمح لي بأن أتركك ملياً لكي أتوضأ وأصلي الفجر، فالنوم قد غلبني، ولم أستطع الصلاة في المسجد .
- وهنا هز الأستاذ علي رأسه، ثم مصمص شفتيه قائلاً : لاحول ولاقوة إلا بالله.. لماذا ياولدي؟ .. ألم أخبرك أن صلاة الفجر لها فضل عظيم، وأنها علامة فارقة للمؤمن عن المنافق.. وانفجر الأستاذ علي في سرد مناقب صلاة الفجر.. وأنا لازالت متصلباً أمامه لا أقوى على الحركة يمنة أو يسرة !
- ثم لعنت نفسي، ولعنت صديقي أحمد، وياسمين، والمدير، وخال ياسمين، والحزب الوطني، والضجر يملئ صدري، والأستاذ علي لازال على المنبر يلقى خطبة الوداع .
- فلم أجد بد من أن أصارحه بالحقيقة.. أستاذ علي أنا مسيحي!


Share/Bookmark

الإرهاب والإسلام والإعلام!

بات من الصعب بل قل من المستحيل توجيه النقد أو اللوم لفئات معينة في مختلف الدوائر الإعلامية، إذ أنك ستقابل على الفور بتهم مغلفة ومعلبة وجاهزة على الفور لكي تلصق بك، على رأس تلك الموضوع أكذوبة الهولوكست التي اختلقها الصهاينة وروجوا لها في العالم بحسبانها معلوم من الواقع بالضرورة، فإذا حاولت تقديم دراسة بشأن الهولوكست فتهمة معاداة السامية تنتظرك حين ترفع القلم عن الورقات التي كتبت عليها بحثك . كذلك توجيه النقد لأشخاص الحكام العرب فأنت بذلك تهدم كيانات وعروش قدمت الكثير للوطن، ورغم الإخفاقات البيّنة، والذل والعجز العربيين الواضحين، إلا أن الحكام العرب أنجح حكام في الكون، وإذا انتقدت شخص رئيس عربي فأنت بذلك تشتم الوطن، ويزداد الطين بلة إذا كنت مقيم بالخارج، فلك الويلات، أتسب وطنك وأنت بالخارج؟!.. وكأن الوطن اختزل في شخص الرئيس .

ومن ضمن قائمة الممنوع تناوله في الدوائر الإعلامية.. مسألة الإرهاب المسيحي، ففي أغلب الصحف العربية أصبح من الصعب مناقشة الإرهاب المسيحي، أو التطرف المسيحي، ذلك أن تهمة التطرف والتعصب والسلفية والظلامية والرجعية جاهزة على الدوام إذ فكرت في نقد تطرف أو إرهاب بعض المسيحيين . وذلك نتيجة لتنامى النفوذ المسيحي في العالم برمته، والعالم العربي على وجه الخصوص .

إن على المنصف الاعتراف بوجود تطرف في كل الأديان، وكون وجود أشخاص متطرفين يعتنقون أفكار دين ما لايعنى بالضرورة القدح في ذات الدين، وبخاصة أن الإسلام الذي أنتمى إليه بصفة مخصوصة يتعرض للعديد من حملات التشويه بسبب وجود بعض المتطرفين ينتمون إلى الدين، ونعانى نحن المسلمين من عدم الحياد في مناقشة إرهاب الجماعات الإسلامية بحيث تلصق تهمة الإرهاب بالدين الإسلامي دونما تفريق بين متطرف ومعتدل؛ لذلك النقد الذي أوجهه هنا ليس بالضرورة للدين المسيحي أو المسيحيين، ولكنه موجه بالقطع إلى المتطرفين، وإلى الدوائر الإعلامية التي تتجاهل إرهاب الجماعات المسيحيية، وتتعمد إبراز إرهاب الجماعات الإسلامية على أنه عقيدة إسلامية .

المثال الذي أطرحه هو جماعة " جيش الرب ".. التي تأسست عام 1986 على يد سيدة تدعى أليس أوما الملقبة بـ"لاكوينا" أي المتنبئة بلهجة أشولي، يترأس تنظيم جيش الرب جوزيف كوني المولود عام 1961 في شمال أوغندا. ويصفه أتباعه بصفات التأله والتنبؤ . وقد ارتكب جيش الرب انتهاكات وفظائع عديدة، بما في ذلك الاختطاف والاغتصاب والتشويه، وقتل المدنيين، بمن فيهم الأطفال، وفقاً لموقع جلوبل سيكيورتي Global Security.
ويسعى جيش الرب إلى الإطاحة بنظام الرئيس الأوغندي يوري موسفيني، فضلا عن إقامة نظام ثيوقراطي (حكم ديني) يتأسس على الكتاب المقدس/العهد الجديد والوصايا العشر تبعاً لموقع الجزيرة نت .

مناسبة الحديث عن هذه الجماعة ما كشفته منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير مساء السبت ( نشرت ملخصه جريدة القدس العربي 28/3) عن مجرزة نفذها متمردون من جيش الرب في منتصف ديسمبر 2009 وراح ضحيتها أكثر من 321 مدنيا في قرى واقعة شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وجاء في التحقيق إن بين الضحايا ما لا يقل عن 13 امرأة و23 طفلا، وقد أحرقت أصغرهم سنا وهي فتاة في الثالثة من العمر حية. وقال النائب الاسقفي في ايسيرو نيانغارا المنسنيور ديودونيه اباكوبا لفرانس برس: " إن حوالى ثلاثين من عناصر جيش الرب للمقاومة عبروا بين 14 و18 ديسمبر عشرة قرى في ويلي العليا، مشيرا الى انهم قتلوا ما لا يقل عن 300 شخص وخطفوا 200 الى 400 آخرين قبل ان يتواروا. "

وسبق أن قتل عدد من المتمردين الاوغنديين بين 24 ديسمبر 2008 و17 يناير 2009 في المنطقة نفسها اكثر من 865 مدنيا وخطفوا ما لا يقل عن 160 طفلا، بحسب هيومن رايتس ووتش. وقتل آنذاك 400 شخص على أقل تقدير يوم عيد الميلاد وحده، بحسب منظمة كاريتاس الانسانية.

هذا مثال لجماعة مسيحية شديدة التطرف، تنتهج القتل والإغتصاب والتشويه كعقيدة راسخة لإرساء حكم ديني أساسه العهد الجديد والوصايا العشر، وظني أنها ليست الوحيدة في العالم التي تنتهج هذا النهج فهناك جماعات هندوسية تنتهج القتل أيضاً في أندونسيا والهند.. ماأردت التدليل عليه في هذا المقال أن الإرهاب ليس له دين، وأن على الدوائر الإعلامية الحياد عند تغطية الإرهاب في العالم كله بحيث لايصبح الإرهاب علماً على الإسلام .

محمد أبو العزم 
31/3/2010


Share/Bookmark

الأحد، 28 مارس 2010

الذين يذكون نار الفتنة!


أبرزت جريدة الشروق (23 / 3 ) حادثة كادت تشعل الفتنة الطائفية في محافظة كفر الشيخ لولا تدارك الأمور سريعاً، وتدخل بعض العقلاء من الطرفين لفض النزاع. ذلك أن مواطنين مسيحيين تقدما ببلاغ ضد مواطنين مسلمين لقيامهما بهدم سور كانا المتقدمان بالبلاغ قد أقاماه وتسبب في إثارة الحنق لدى جيرانهم المسلمين في المنطقة مما حدا ببعض الجيران وعلى رأسهم المُبلغ عنهم إلى إزالة السور . كل ذلك قد يبدو منطقياً وفي إطار صراعات الجيران التي تشهدها مصر يومياً كنتيجة لإنهيار المنظومة الأخلاقية في عهد مبارك .

لكن غير المنطقي هو بناء ذلك السور بالمخالفة لقانون البناء والتنظيم، والذي اعتبرته الجهات المختصة تعديا على الشارع، لاسيما ولم يمر أيام على حادثة مرسى مطروح التي كادت تذكى نار الفتنة الطائفية بين مواطنين مصريين مسلمين ومسيحيين نتيجة لبناء كنيسة سور أدى إلى إغلاق شارع، مما أثار حفيظة المسلمين الذين يمرون في الشارع، واعتبروا ذلك تعدياً من الكنيسة على الشارع، كما خشي البعض إنضمام تلك المساحة إلى الكنيسة والمباني الملحقة بها .

وفي ذات السياق يتعين علينا إستدعاء حادثة دير أبو فانا الذي وقعت فيها اشتباكات بين رهبان الدير والأعراب لخلافهم على مئات الأفدنة التي استولت عليها الرهبان بوضع اليد، واعتبر الأعراب ذلك تعدياً على الأرض الذين تملكوها أيضاً بوضع اليد . وكانت تلك الحادثة مؤشراً ومنذراً بما آل إليه حال رجال الدين الذين يُرجى منهم الزهد في الدنيا، والترفع عن الصغائر . لكن يبدو أن ثمة متطرفين من المسيحيين يعتقدون أن أرض مصر لهم حق، وأن المسلمين قد استولوا عليها بالقوة، لذلك عليهم أن يستردوا تلك الأرض بالقوة.

قد يظن البعض أن في ذلك تجنى واضح وسافر على المسيحيين، لكن الحق لايمكن التغافل عنه، وتجاهله، لأجل إرضاء فئة معينة، أو لإثبات التسامح مع أصحاب الديانات الأخرى . ونحن حين ننقد عملاً ما صدر عن فئة نعدها من المتطرفين والمهووسين المتدينيين ، إنما نقصد بذلك الإصلاح مااستطعنا، وغرضنا نزع فتيل الأزمة قبل الاشتعال، وإقصاء الأصوات المتطرفة من الجانبين .

إن أي مستخدم لبرنامج البالتوك حين يلج غرف المتطرفين المسيحيين الذين ينالون من كل ماهو مسلم، لايمكنه أن يتمالك نفسه إزاء مطالب هؤلاء المتطرفين من طرد العرب الغزاة من مصر، وإقامة دولة المسيح على أرض الكنانة، وسفك دماء الأطفال والشيوخ والنساء والشباب المسلم في الشوارع إنتقاماً لشهداء المسيحية . ويصعب عليه حينذاك أن يفكر بتوازن حين يرى بعض القيادات الكنسية تسير خلف نداءات أولئك النفر المتطرفين .

فهذا محامي الكنيسة يدعى أن عمرو بن العاص نهب خيرات مصر، ويرد على دعوة الدكتور يوسف زيدان بعمل تمثال لعمرو بن العاص بأنه على العراقيين أن يصنعوا تمثالاً للأمريكيين إذا صنع المسيحيين لعمرو بن العاص تمثالاً.. وفي ذلك تصريح واضح باعتبار عمرو بن العاص لصاً وغازي سرق أرض مصر من سكانها الأصليين، وحين ينطق رمز من رموز الكنيسة بتلك التصريحات يتعين علينا التوقف إزاء تلك التصريحات، لأنها تبدو في غاية الخطورة .

وقبل محامي الكنيسة أحد القساوسة المعروفين المنفي إلى الولايات المتحدة الذي يدعو المسيحيين للاستشهاد في مصر، ولا أدرى هل هناك حرب نشبت في مصر لكي يدعوهم هذا المنفي للاستشهاد . كما أن لهذا الرجل تسجيلات عديدة يسب فيها الإسلام والمسلمين، وهي ملئ السمع والبصر على الشبكة العنكبوتية .

كل مامضى مجرد إشارات تلقيتها وحاولت تجميعها لكي يمكنني فك شفرة مايحدث على أرض مصر، ولكي أضع الصورة برمتها أمام المتابع والمراقب والمنصف لكي يتمكن هو الآخر من معرفة الذين يعملون خلف الأستار لإذكاء نار الفتنة، واستغلالها لتصوير وضع ما لن يستفد منه سوى الصهاينة وأذنابهم في كل مكان.
محمد أبو العزم
28/3/2010

Share/Bookmark

بيان من الدكتور البرادعي بتاريخ 27.03.2010


Share/Bookmark

السبت، 27 مارس 2010

مقال " سيُهدم الأقصى..! " في جريدة الشروق!



Share/Bookmark

6 إبريل تصدر بيان تدين فيه الإعتقالات المتكررة في صفوف ناشيطها!


دعت حركة شباب 6 إبريل إلى وقفة احتجاجية غدا الساعه 12 ظهراً أمام النائب العام وتقديم بلاغ للنائب العام بشان الاعتداء والتضييق الامني لشباب 6 ابريل اثناء جمع توقيعات بيان الجمعيه الوطنييه للتغيير .. للمزيد من التفاصيل هنا

Share/Bookmark

القبض على طالب أثناء قيامه بجمع توقيعات الجمعية الوطنية للتغيير


اعتقل امس الخميس 26 مارس طارق خضر عضو حركة شباب 6 ابريل بالاسكندرية من قبل امن الدولة بسبب نشاطه في حملة توقيعات بيان الجمعية الوطنية للتغيير " معا سنغير " ونشر دعوة يوم 6 ابريل 2010 لتغيير الدستور.. التفاصيل هنا

Share/Bookmark

الجمعة، 26 مارس 2010

صور الدكتور البرادعي في زيارته للحسين وخان الخليلي!

الصور من اليوم السابع
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=206007
الصور من موقع الحملة الشعبية
http://www.elbaradei2011.com/arab/index.php?option=com_content&view=article&id=437
الصور من موقع الدستور
http://dostor.org/politics/egypt/10/march/26/10834

Share/Bookmark

سقوط طاغية.. مبارك انتهى أمرك!












Share/Bookmark

الخميس، 25 مارس 2010

غرفة مها.. أول تجربة شعرية لصديقي أيمن!

غرفة مها

في ليلة باردة من ليالي كئابتي *** عدت إلى المنزل أتصنع ابتسامتي

فهذه أمي وهذا هو عيدها *** ولا أريد أن أثقلها ببلاهتي

أشكو لها وطنـاً جلبتني له *** ضعيفاً تائهاً سلب مني إرادتي

تركتها ودخلت غرفتي هرباً *** من نصيحتها التي تزيد حيرتي

خلدت إلى ذلك العالم المظلم *** الذي أشكو إليه دوماً وحدتي

أشعلت حاسوبي وأضأت شاشتي *** وانتظرت للحظاتٍ أشعل فيها سجارتي

فتلك اللعينة جعلتني لاأُقبلَ يد أمي *** خوفاً من أن تؤذيها رائحة سترتي

تنقلت بين أخبار متشابهة *** أنتظرُ خبراً يجلبُ لي فرحتي

وبين نائب يسرق وأقصى يهدم *** ولص بعثر ما تبقى لي من كرامتي

لصُ سرق خيرات بلدي ولم يكتف *** بل أهان أيضاً من هم دوماً إخوتي

وكعادتي ضحكت ساخراً ونار حزني *** مشتعلة تفتك بكل ما بقي لي من فرحتي

وبين ذاك وتلك رأيت صورة هزت *** كياني كادت تسقطني من جلستي

صورة لغرفةٍ وكأنها غرفتي *** وفراشٍ مبعثرٍ تعلو فوقه وسادتي

وكتب منثورة على الأرض وأثار *** تكسير لأدراج كان تحمل يوماً مستقبلي

ولكن في الحقيقة لم أجدها غرفتي *** هي غرفة مها التي لم تصلها يوماً رسالتي

غرفة بنت من بنات جيلي أقصى ما *** أعرفه عنها أنها من أعضاء حملتي

سعتْ بكل ما أوتيَت من قوةٍ أن تحرك *** بلادي الى تغيير دستور سُلطتي

سلطة غاشمه أرادت أن تقتل بداخلي *** حلمي في تغيير سلمي آتٍ بقوة إرادتي

سلطة انتهكت عرض بيت أخيتي *** وكسرت يـد أمٍ ضعيفة ٍ كأمـتي

ضربو صغيراً لم أرهُ يوماً ولكن *** ملامحه كملامـح أطفالٍ عانو من قسوة بلدتي

يصرخ صائحاً في ثورين لم يعرفا *** يوما للرجولة معنىً سوى طاعة سلطتي

ظنو أنهم بذلك يخيفوننا أو أنهم *** سيحرموني من أن أرى ضوء شمعتي

لم يجلبوا لأمن سلطتهم سوى العار *** وأشعلوا من جديد نار إرادتي

فهذه أختي أنتهكتم حُرمة بيتها *** وهذه أمي سلبتو منها عــزتــي

وقسماً بما فعلتم ستندمون على *** ما أحرقتـموه بداخلي ولم يطفأه سوى دمعتي

يا من تـظنون أنكم فوق حريتنا تصعدون *** لن يشفع لكم يوما أحداً حتى نعلتي

فلم يعد لدى جيلنا حلم ُ سوى الرحمة ِ *** من عذاب رؤيتكم تعبثون ببلدتي

ُتغرقون بلادي وشعبي بفسادكم *** وتقتلون دوماً بداخلي حلم حريتي

وحتماً سيعود لنا حلمنا وسنغرد *** فوق الأشجار فرحاً بعودة بلدتي

ويا أخيتي لم أرد يوما ً أن تكون الكلمات *** هي من تعزيكي عن وأد كرامتي

يا أختاً لكل شريف ويابنتاً لكل نظيف *** ليس طويلاً كذلك الذي أظلم بلدتي

قبلي يد الشريفة أمـك وأبلغيها أن *** جُـرح يدها حرك بداخلي نار إرادتي وعزيمتي

********
أيمن خطاب

Share/Bookmark

الأربعاء، 24 مارس 2010

فخ ديمقراطية الحزب الوطني!


يزعم الحزب الوطني أنه حزب ديمقراطي، ويحكم في بلد ديمقراطي، ورغم أن الشعب لايحب الحزب ولايحب قياداته إلا أن الحزب مستمر في السلطة منذ أنشأ حتى الآن. ذلك أن الديمقراطية التي يزعمها الحزب الوطني هي الديمقراطية التي لا تأتى إلا به شأنه شأن الأنظمة المستبدة التي ترتع في العالم العربي من أقصاه إلى أقصاه .

إن الأنظمة المستبدة على اختلاف مشاربها وتوجهاتها وأيدلوجياتها تتفق جميعها على أن الشعب التي تحكمه شعب قاصر. فإذا كان الحاكم علماني التوجه فهو يرى الديمقراطية من وجهة نظره هي بقاء العلمانية في الحكم وبالقطع متمثلة في شخصه خوفاً من القوى الإسلامية الظلامية كما يرى، أما إذا كان الحاكم أمير المؤمنين وملك الملوك فهو يقصى العلمانيين لأنهم وباء على عقول شعبه، ويقصى الإسلاميين لأنهم خوارج تكفيريين سيخرجون على الإمام في أقرب فرصة.

إذن نحن أمام ديمقراطية شمولية ذات إتجاه واحد، فالانتخابات في الأنظمة العربية الديمقراطية لاتأتى إلا بالحزب الحاكم!.. هل يذكر أحدكم ذات يوم أجريت إنتخابات في دولة عربية وسقط فيها حزب الحاكم، وجاء حزب معارض ليحكم البلاد، لايمكن أن يحدث ذلك، ولتفسير تلك الظاهرة أزعم أن الأنظمة المستبدة تعتقد أن الشعب قاصر وجاهل ومتخلف ولايرتقى لكي يختار حاكمه يوماً ما .

ورغم أن تلك الأنظمة لاتأتى إلا بالفاسدين لإدارة شئون الدولة، وتقصى العقول اللامعة في بلادها خشية أن تخطف الأضواء منها، ورغم تمكين بعض الجلادين من رقاب الشعب تحت سلطة قانون طوارئ أو أي قانون يسمح لجلاد بإفتراس مواطن، ورغم تزوير الإنتخابات طوال عقود مضت، ورغم الفقر التي تعاني منه البلاد العربية، ورغم الجهل والأمية التي تتفشى في البلاد العربية؛ إلا أن تلك الأنظمة تؤكد وتجزم بأنها الأجدر والأحق بإدارة شئون تلك البلاد.

والسؤال هنا هل يمكن أن نلقى باللوم على الثلة الفاسدة التى تجثم على صدورنا منذ عقود؟ .. الحقيقة لايمكن إلقاء اللوم على تلك الأنظمة، إذ أن أي نظام مستبد فاسد لاهم له غير البقاء في السلطة لايبرحها إلى أن يقضى الله أمراً كان مفعولاً، أو أن يأتى رجل من داخل هذا النظام ليحاول الإصلاح فيلقى مالقاه السادات من عنت من أذرع النظام السابق، ثم مايبلث أن يتحول هو ذاته إلى يد بطش جديدة تقتل في شعبها .

اللوم الحقيقي يتعين علينا أن نلقى به على الشعب الذي صمت طويلاً راضياً بالذل والهوان دونما مطالبة بحقه في إختيار من يمثله تحت البرلمان، ومن يمثله أمام العالم كله كرئيس لدولته .

كذلك نلقى باللوم على كل من شاركوا بتلك الفضيحة المسماة الديمقراطية.. الأحزاب التي شاركت في إنتخابات تعلم يقين العلم أنها مزورة، على المستقلين الذي خاضوا الإنتخابات المزورة مسبقاً، وعلى كل من شارك أو تفاعل مع أطروحات حزب الحاكم الذي لايرى سوى نفسه، ولا يسمع إلا صوته .

ذلك أن كل من شارك في تلك المهزلة ساهم في تجميل وجه النظام القبيح، وجعل من أكذوبة وأخلوقة الديمقراطية حقيقة على الأقل أمام الشعوب الأخرى التي تتمتع بالديمقراطية الحقيقية . لذلك أنصح الدكتور البرادعي وكل من يشارك في تيار التغيير الذي هب بقدوم البرادعي ألا يشاركوا في تلك المهزلة حتى تتغير الحياة الكرتونية التي يرسمها نظام مبارك، وإلا فسيصبحون أداة يستخدمها الحزب الوطني لتجميل وجهه القبيح أمام العالم .
محمد أبو العزم


Share/Bookmark

صور الإجتماع الثاني لحملة الدكتور البرادعي بالغربية!




Share/Bookmark

الثلاثاء، 23 مارس 2010

خرافة البنية التحتية!

 بقلم / محمد أبو العزم
كثيرة هي الخرافات التي نحيا عليها منذ ثلاثين عاماً، فمن خرافة الديمقراطية إلى خرافة النزاهة والشفافية إلى خرافة تحسن الأوضاع الإقتصادية وارتفاع معدلات النمو. لكن الخرافة الأكثر والأشد جنوناً خرافة البنية التحتية التي جعلها النظام مقياساً للنجاح والإنجاز. وقد أشرت في مقالٍ سابق أن الرئيس حين أراد التدليل على نجاح نظامه في إدارة التعليم استخدم مقياس البنية التحتية لإثبات نجاحه، كان ذلك في خطابه الذي ألقاه في عيد العلم.

وبرغم مايزعمه النظام والرئيس من تحسن أوضاع البنى التحتية في مصر إلا أن الواقع يثبت غير ذلك ، نعم ليس جديداً على النظام أن يغير الواقع زعماً ويزوره للإمعان في تغييب الشعب، وكأن هذا الشعب لايسير في الطرقات ولا يذهب للمستشفيات ولا يبعث أبنائه للتعليم في المدارس .

فمع هطول الأمطار لبضع ساعات تتوقف الطرقات وتتعطل الإتصالات، وتنقطع الكهرباء، وتصاب الحياة في مصر بشلل مؤقت. وهذا يستدعى سؤالاً يبدو في نظري خطيراً للغاية، مادور النظام في ثلاثين عام مضى وهو جاثم على صدورنا يدعى الإنجازات والنجاحات ويصور لنا مصر كدولة بنية تحتية فقط ؟

أين كان النظام المصري طيلة ثلاثين عاماً.. هل كان النظام مشغولاً بتأمين زيارات الرئيس لافتتاح بعض المصانع التي مالبثت أن خصخصت في تسعينيات القرن المنصرم ! .. أم كان النظام مشغولاً بتأهيل الوريث كي يقدم في القرن الحادي والعشرين كمخلص المصريين من خطايا نظام والده!

لايمكن طرح إجابة يقبلها العقل والمنطق إزاء الجرائم والخطايا التي ارتكبها هذا النظام في حق المصريين ، ذلك أن أي إجابة محتملة ستحمل في ثناياها إتهام لهذا النظام بإزهاق روح مصر، وشل الإرادة المصرية.

وفي ظل غياب أي إنجاز لهذا النظام على مدار ثلاثين عام، فلا هو نجح في إدارة الموارد البشرية ولا نجح في إرساء قواعد لبنى تحتية تكون بمثابة مشروع قومي لهذا النظام. كذلك لم ينجح النظام في إنعاش الحياة السياسية، بل كابد وعانى لأجل قتل أي حراك سياسي يبدو فاعلاً في الشارع السياسي، ينبغى أن نطرح سؤالاً كيف يبقى هذا النظام في السلطة طيلة هذه المدة، والسؤال الأكثر إلحاحاً أين الشعب المصري من كل ذلك ؟!.. أزعم أن الشعب غيب بفعل فاعل، واستعان هذا النظام ببعض الحكومات الأجيرة لقتل هذا الشعب معنوياً وصحياً، لكي يخبو صوت المعارضة ولا تجد من يدعمها على الأرض.

في ظل نظام مستبد يفتقر إلى إنجاز حقيقي ، يبنغى على هذا الشعب الالتفاف حول نداءات التغيير، لأن الأمل لم يعد في التغيير من داخل أروقة النظام، الذي طال الفساد الكثير من رموزه. لكن التغيير الحقيقي سيأتي من إرادة هذا الشعب. فإذا أراد الشعب المصري التخلص من المحتل الداخلي وإرساء قواعد الديمقراطية، فذلك سيكون المنفذ الأخير للخروج من النفق المظلم الذي نعيش فيه منذ ثلاثين عاماً .
m_aboulazm@yahoo.com

Share/Bookmark

الاثنين، 22 مارس 2010

الأستاذ حمدي قنديل يدعوكم للتظاهر يوم 6 إبريل أمام البرلمان!


Share/Bookmark

الأحد، 21 مارس 2010

عن المساواة بين المرأة والرجل!


بقلم / محمد أبو العزم
نعم أطالب بالمساواة بين الرجل والمرأة، نعم أطالب بألا نفرق بين أبناء آدم وبنات حواء، نعم أصرخ وأطلب من أهل الحل والعقد تطبيق المساواة بين المرأة والرجل بسرعة وبغير تباطئ في تطبيق هذا الإجراء المهم . ولكني لا أطالب بمساواة المرأة بالرجل، بل أطالب بمساواة الرجل بالمرأة. ففي عصر مدام سوزان باتت المرأة المصرية تحمل حصانة أقوى من حصانة مجلس الشعب والشورى مجتمعين، بل تعدت حصانة المرأة الحصانة الدبلوماسية .

فالمرأة المصرية تتمتع بحصانة المركز القومي الذي تترأسه مدام سوزان، وتتمتع كذلك بحصانة الإسلام الذي جعل للمرأة المسلمة مكانة خاصة، وتتمتع بحصانة الشرق: وهي حصانة تنبع من العادات والتقاليد الشرقية التي تتمتع المرأة في إطارها بحصانة خاصة، كما تتمتع المرأة المصرية بحصانة التغريب والإستشراق الذي يُراد له الإنتشار في مجتماعتنا. كل تلك الحصانات ومع ذلك تطالب المرأة بالمساواة !

إن الرجل المصري الآن غدا من مخلفات العصر، وبات عبئاً على المرأة التي تريد أن تأخذ فوق دورها. دور الرجل والطفل وكل مايحمل صفات الذكورة. بل إن الرجل المصري بات غريباً وسط المجتمع النسوي الذي نعيش فيه. فالرجل لايستطيع أن ينظر إلى إمرأة نظرة بريئة وإلا عُد ذلك تحرش بالنظر، ولا يمكن أن يتشاجر مع إمرأة وإلا " رمت بلاها عليه " واتهمته بالتحرش، وبهذا يأخذ أول قطار سريع إلى أقرب سجن!

إن ماتريده المرأة المصرية كثير وفوق الكثير بكثير، فهي تريد أن تأخذ حقوق المرأة الغربية، أما عن الواجبات فهي تحب الواجبات الشرقية، الذي فيها الرجل مكلف بالإنفاق عليها وعلى أولادها إن لم تعمل، وعندما يذهب ليتزوجها عليه أن يتحمل نفقات أضعاف نفقات المرأة فهو رجل!، وهنا.. هنا بالذات توافق المرأة على التفرقة العنصرية .

أضف إلى ذلك حصول المرأة على مزايا وظيفية لايحصل عليها الرجل ، فالمرأة تأخذ إجازة وضع ، وساعة رضاعة ، وأسبوع لتزوج بنتها ، وشهر لتطلقها ! .. أما الشيء الذي يستفزني شخصياً موضوع الطوابير!.. فالمرأة تُقدم على الرجل في أي طابور، والطوابير في مصر كثيرة، فلا تخلو مصلحة من طابور، لذلك أطالب بالمساواة بين الرجل والمرأة في الطابور.. لتقف المرأة في الصف كما يقف الرجل .

وفي قضية مجلس الدولة وقبلها تعيين المرأة قاضية ورئيسة دولة وفي كافة المناصب التي يحتكرها الرجال إن صح التعبير؛ تطالب المرأة بالتعيين في تلك الوظائف، ولكنها تسخر من الرجل الشرقي إذا طالبها بتأدية الخدمة العسكرية شأنها شأن النسوة الأوروبيات، اللائي يؤدين الخدمة العسكرية لكي يتمكن من التدرج في الوظائف حتى ترأس إحداهن بلدها .

أما سيدات مصر والعالم العربي فيردن الرئاسة والقضاء وشتى المناصب دونما المرور بكل المصاعب التي يمر بها الرجل قبل الوصول إلى تلك المناصب. ذكرني ذلك بموضوع الخصخصة: فالحكومة طبقت نصف السياسة، فباعت المصانع والشركات، وحين واجهتها المعارضة الحقيقية بالمصيبة التي ارتكبوها قالوا: كذلك يفعلون في أوروبا!.. ونسوا السادة البائعون أن هناك تصرف إعانة بطالة للعاطلين، ونظام تأمين صحي محترم لغير القادرين .

الذي أود قوله حتى ننتهى من موضوع المساواة.. أن تختار المرأة المصرية والعربية بين أن تحيا كحياة المرأة الأوروبية بكل مافيها من حلو ومر، أو تحيا حياة المرأة العربية بكل مافيها من مر ومر !

Share/Bookmark

السبت، 20 مارس 2010

المقال الذي قتلني ضحكاً : فاروق وسيد وبينهما طازج !

الساخر / أسامة غريب
نشرت صحيفة «الشروق» حواراً مع الوزير فاروق حسني قال فيه: «إن وجود مزارات لليهود في مصر يحمل فائدتين: الأولي رسالة للعالم أننا دولة متحضرة والثانية فائدة اقتصادية بحتة تأتي من توافد سياح يهود من كل دول العالم إلي مصر». وبسؤاله عن احتفال اليهود بمولد أبو حصيرة في مصر قال الوزير الفنان: «وماذا يمنع أن نستثمر أوهامهم لصالحنا، هناك ناس في قرية ديميتوه حيث يقع ضريح أبو حصيرة قالوا لي يا باشا خليهم ييجوا، إحنا بنسترزق منهم». واختتم كلامه قائلاً: يجب أن أستفيد من وهمهم.. إذا كانوا دهاة فلابد أن نكون أكثر ذكاء ودهاء منهم.

وقبل يومين من تصريح فاروق نشرت صحيفة «الراية» القطرية عن سيد القمني دعوته الحكومة المصرية إلي إنشاء كعبة بسيناء لكل الأديان ليحج إليها الناس من جميع الملل والنحل من شتي بلاد العالم، ليس في وقت محدد من السنة وإنما طوال العام وبشكل لا ينقطع وذلك حتي يتم قطع السبيل علي بيت الله الحرام في مكة المكرمة.

قد يلاحظ القارئ أنني نقلت ما قرأت علي لسان فاروق وسيد دون أن أبدي دهشة أو أضع علامات تعجب، ذلك أن ما طرحاه من أفكار قد وقع مني موقعاً طيباً ولقي تأييدي ومباركتي، ولهذا فلا يعتقد أي قارئ أنني قد أسمح له بأن يصدر أي أصوات اسكندراني وهو في حضرة هذا المقال الجليل الذي يتحدث عن أفكار قوية تتعلق بقرطسة البشر بعد دهنهم مرهم عن طريق استغلال ميلهم الفطري للأديان والإيمان بالغيبيات، خاصة أن هذه الأفكار النبيلة التي طرحها فاروق وسيد تتعلق بهدف رفيع هو ملء الخزانة المصرية الفارغة التي نحت منها أبو السيد 200 ألف أهيف بتوقيع الوزير الفنان نظير أفكار مثل هذه وضعها في كتب!.

والحقيقة أن فكرة الكعبة الموازية هذه فكرة لطيفة للغاية لا تصدر إلا عن شخص لطيف مثل سيد، لكن عليه أن يتدارك في مشروعه الجديد الأشياء غير الموجودة بكعبة المسلمين في مكة مثل ضرورة أن يقيم بجوارها فسقية يعوم فيها البط، ويفد إليها العشاق ليلقوا بها العملات المعدنية ويتمنوا أمنية حلوة، ومثل ناد ليلي لتسلية الحجيج وإسعاد أيامهم ولياليهم، كذلك صالة بلياردو وترابيزات بنج، ومحل فاهيتا لأجل مؤمني المكسيك الذين سيأتون للحج عندنا، وطبعاً كازينو قمار حتي نقوم بتشليح السادة الزوار إلي آخر فلس!.

ويبقي أن مشروعاً دينياً مثل هذا سيحتاج بالضرورة إلي أنبياء من أجل الدعوة للكعبة الجديدة، ولا أظن أن هذا الأمر يمكن أن يفوت أبو السيد، وربما يقوم في الوقت الحالي ودون شوشرة بإعداد كوادر تحت إشرافه تصلح لأداء المهمة.

ولو قال قائل إن الوزير الفنان والأستاذ الفنان لا يؤمن أي منهما بالأوهام التي يهيئ المسرح لها فليس في هذا ما يعيبهما لأنهما يفكران في مصلحة مصر التي نسيها الجميع ما عدا سيد وفاروق. وهما صحيح يريدان أن يمارسا البكش في أوسع صوره والأونطة في أنصع أشكالها لكن من أجل جلب عملة صعبة للوطن من جيوب أعداء الوطن. ولا ننسي أن الأستاذ فاروق قال: «لو كان أحد ضد الصهاينة فهو أنا» ومع ذلك فهو يريد أن يستثمر أوهامهم وإيمانهم بأبو حصيرة وأبو سجادة ليأتي لنا بالمال. وكذلك أبو السيد الذي يعرفه الناس متهكماً علي الأديان ومستهزئاً بالأنبياء والرسل، وها هو من أجل عيون مصر يريد أن يبني كعبة للمؤمنين العُبط مستغلاً تدهورهم الذهني وتعلقهم بالأوهام كوسيلة للحصول علي فلوسهم، وكذلك لمنافسة الكعبة الأخري التي يكرهها بشدة، تلك الواقعة في مكة عند السعوديين.. فهل هناك حب للوطن أكثر من هذا؟ وهل هناك أفكار طازجة تضاهي هذه؟. ومن يدري.. ربما فكر أصدقاء سيد وفاروق من المسئولين الكبار في أي زنقات قادمة في بيع الكعبة الجديدة ومعها أضرحة اليهود لمستثمر رئيسي.. أو منحها للوليد بن طلال ليقوم بتسقيعها!.
آه يا ولاد اللذيذة!.

Share/Bookmark

الجمعة، 19 مارس 2010

سيُهدم الأقصى .. !

بقلم / محمد أبو العزم
تظاهرَ مجموعة من الشباب الفلسطيني إحتجاجاً على الممارسات الصهيونية إزاء المسجد الأقصى ، ذلك أن حكومة الكيان الصهيوني أقامت كنيس يهودي بجوار المسجد الأقصى ، وقامت بإفتتاح الكنيس وسط أجواء إستفزازية ، إذ أن الصهاينة احتفلوا بإفتتاح الكنيس على بُعد خطوات من المسجد الأقصى ، وأراقوا الخمور في الشوارع ؛ كل ذلك وسط إجراءات أمنية مشددة وتعسفية حيال الفلسطينيين عامة والشباب منهم خاصة .

افتتاح الكنيس جاء تمهيداً للخطوات الأخيرة الخاصة بهدم المسجد الأقصى ، وإقامة هيكل سليمان المزعوم على أنقاض المسجد . كل ذلك وسط صمت عربي مطبق ، وتصريحات مقتضبة لرموز سلطة محمود عباس – الغير شرعية - بتوقف المفاوضات الغير مباشرة مع الكيان الصهيوني .

لم أندهش حين تابعت الشباب الفلسطيني الأعزل يواجه جحافل الشرطة الصهيونية دفاعاً عن المسجد الأقصى ، وسط صمت من الأنظمة الإستبدادية الرابضة على صدور الشعوب العربية ؛ لكن مبعث دهشتي كان في صمت الخارجية المصرية عن إدانة حركة حماس المسؤولة بدورها عن الممارسات الصهيونية ، ذلك أنها راحت وارتمت في أحضان إيران ذلك الكيان الذي يهدد العروش العربية .

وكذلك صمت بعض رموز الأنظمة الإستبدادية عن إتهام الإخوان المسلمين بأنهم وراء تحريك المظاهرات التي خرجت في الشوارع لمطالبة الأنظمة الميتة بالدفاع عن المسجد الأقصى .

لم يعد غريباً صمت تلك الأنظمة ، بل الغريب هو تصميم الشعوب العربية على استجداء تلك الأنظمة للتحرك لإنقاذ المسجد الأقصى . فالأنظمة العربية باعت فلسطين ، وباعت القدس والأقصى .

إن الحلم الذي يملأ رؤوس الحكام العرب الأن هو الإستمرار في كراسي الحكم حتى يقضى الله أمراً كان مفعولاً ، إذ أن هؤلاء الحكام يعلمون علم اليقين أن الشعوب العربية لفظتهم ورفضتهم .. وأنهم لا يستمرون في مناصبهم إلا بتزوير إرادة الشعوب .

السؤال الآن ماالحل .. هل سنترك الأقصى يهدم .. هل سنترك القدس ليتم تهويده .. الأقصى سيهدم ، وسيقام هيكل سليمان على أنقاضه .. وهذا ليس من باب التشاؤم ، ولكن نظرة سطحية للواقع العربي تنبئ عما سيحدث .

أما إذا سألت عن الحل فأقول الحل يكمن في التخلص من الأنظمة الإستبدادية التي تتحكم فينا ، إذ أنها المعين الأول للكيان الصهيوني في سرقة وطن من أهله ؛ لكي نتمكن من بناء جيل حر قادر على هدم الهيكل وإعادة بناء المسجد الأقصى ، وتحرير فلسطين من الكيان الصهيوني ، وذلك لن يحدث إلا إذا تخلص كل منا من السلبية ، ونزل إلى الشارع ليطالب بحقه المشروع في إختيار حاكمه .

Share/Bookmark

الاثنين، 15 مارس 2010

صور الإجتماع التأسيسي لحملة الدكتور البرادعي بالغربية .. !

أثناء إتصال عبد الرحمن يوسف وتوجيه كلمة لشباب الحملة 
الحضور ينصتون لكلمة عبد الرحمن 
 
جانب من الإجتماع 
 
صورة جماعية للأسف لم أظهر فيها !

وسنوافيكم بكل ماهو جديد !

Share/Bookmark

الأحد، 14 مارس 2010

الشروق نشرت مقالي ( البرادعي أسقط الأقنعة ) .. !



Share/Bookmark

الصورة النهائية للتوقيعات الخاصة بتفويض البرادعي لتعديل الدستور .. !


يتم ملئ الإستمارة وإرسالها للحملة المستقلة لدعم البرادعي بإحدى الطرق التالية : 
1 -  سحبها على سكانر وإرسالها لموقع الحملة 
2 -  الذهاب لمنسق الحملة في محافظتك وتسليمها له 
3 - الإتصال بالأرقام التالية وسيأتون لأخذها منك 
 0110479445
0102864919

http://elbaradei2011.com

Share/Bookmark

السبت، 13 مارس 2010

شيخ الازهر .. رحمنا الله !

بقلم / محمد أبو العزم
استغلال المرض أو الموت لإهالة التراب على تاريخ سيء لشخص ما يعد بمثابة تزوير حقيقي للتاريخ . نعم يتفق الجميع أن للموت وللمرض حرمة يحترمها جميع البشر ، لكن اختيار شخص ما أن ينخرط في العمل العام ، ويتصدر للتحكم بمصائر وطن يجعل منه كياناً معرضاً للنقد في كل وقت ، وإن كان ذلك الوقت الذي يرابض فيه في قبره ، أو يقبع في مشفى ليتعافى من مرضى .

ذلك أن البعض حاول عقب إذاعة خبر وفاة شيخ الازهر نكران تاريخ شيخ الأزهر السيء ومواقفه السياسية الأشد سوءاً ، بل إن البعض إدعى أنه كان حامى حمى الإسلام ، وأنه كان رجل ذو مواقف ، وأن الازهر ازدهر في عصره ، ودللوا على ذلك بانتشار المعاهد الأزهرية في شتى ربوع الوطن .

وكأن النجاح في مصر يتعين علينا أن نقيسه بحجم البنية التحتية التي أنشأها المسؤول ، الغريب أن مبارك حين دلل على نجاح سياسته في التعليم أكد أن أعداد المدارس في إزدياد ، ولم يتعرض إطلاقاً لحالة الطلبة الذين يرابضون في تلك المدارس ، ولا إلى مستواهم العلمي ، ولا إلى المناهج الذين يتلقونها داخل هذه المدارس .

إن موت شيخ الأزهر لن يجعلني وغيري من المصريين ننسى مواقفه التي كانت دوماً في صف النظام المستبد الذي يحكمنا ، فمن يستطيع أن ينسى فتوى شيخ الازهر بجلد الصحفيين الذين كتبوا عن صحة الرئيس ، وكأن الرئيس إله لاينبغى أن نتعرض له ولا نسأل عنه .

من يستطيع أن ينسى شيخ الازهر وهو يصافح شيمون بيريز السفاح الصهيوني ، ثم يخرج بكل بلاهة ليؤكد أنه لم يكن يعرفه ، وبعد ضغط من الصحف المعارضة وهجوم شديد تعرض له ، أكد أنه لم يكن من الشجاعة ألا يسلم عليه .

من يستطيع أن ينسى يد شيخ الازهر وهي تنزع النقاب عن وجه فتاة صغيرة لم تتخط الثانية عشر بعد ، وينفجر فيها وفي مدرستها ليؤكد لها أنه يفهم أحسن منها ومن اللي خلفوها !

حقيقة لا أستطيع أن أنسى شيخ الأزهر وهو يفتى بوجوب بناء الجدار الفولاذي الذي يحكم الحصار على إخواننا الفلسطينيين داخل القطاع المنكوب ، ولا يمكنني أن أتجاهل موقفه يوم كان ساركوزي وزيراً للداخلية وجاء ليطلب رأي الأزهر في منع المسلمات من إرتداء الحجاب ، ليخرج شيخ الازهر ويؤكد أن هذا حقهم .. هذا حقهم .. هذا حقهم ..

الحقيقة التي لايمكن أن ينكرها أحد ممن يقبعون على يسار هذا النظام أن طنطاوي كان أحد رموز هذا النظام المستبد ، وأنه كان بمثابة الغطاء الشرعي لأفعال نظام مبارك المخزية .

إذا حاول البعض أن يذكرني بذكر محاسن الموتى فليذكر لي موقفاً وقف فيه طنطاوي ليؤكد حرمة تعذيب المصريين في مقار أمن الدولة ، أو موقفاً ذكر فيه حرمة تصدير الغاز للكيان اللقيط الذي سرق فلسطين .

للأسف لم يترك شيخ الأزهر ذكرى طيبة يمكن أن أتذكرها له ، أو تكون سبباً في الترحم عليه ، أو الدعاء له .

والحق أني مؤمن بأن لحظة موت الطغاة هي اللحظة الأحق بذكر مساوئهم ليدرك الأحياء أن ثمة لحظة سيذكرهم فيها الناس إما بالخير أو بالشر .


Share/Bookmark

الأربعاء، 10 مارس 2010

السياسة والدين .. من يتلاعب بالآخر؟

بقلم / محمد أبو العزم
(( نرفض تدخل الدين في السياسة )) .. بهذه الجملة يبدأ السياسي المحنك حديثه في شتى وسائل الإعلام مبدياً إعتراضه على نموذج الإخوان الذي يستعين بالدين – وفقاً لرؤيته - كي يحقق أهدافاً سياسية . ولكن السؤال هل حقاً يرفض السياسيون لاسيما المنخرطون منهم في الأنظمة المستبدة تدخل الدين في السياسة ؟

في عموده " مرور الكرام " في جريدة الشروق يطلعنا وائل قنديل على ماجاء في خطبة الجمعة الماضية التي نقلها التلفزيون الرسمي للدولة ، حيث شن خطيب مسجد عبد الرحيم القناوي بمحافظة قنا هجوماً عنيفاً على الدكتور البرادعي ، وإن لم يسمه . فذكر أن الحاكم في الإسلام لايشترط أن يكون عالماً ، بل إن الأفضل للأمم ألا يكون حكامها من العلماء حتى لو كانوا علماء في مجال الطاقة النووية .

وعلى أفضل الأحوال فإن ماقام به الخطيب لم يكن توجيهاً من مؤسسة الرئاسة ، لكن بالقطع التوجيهات تلقاها هذا الخطيب من اللواء أركان حزب وطني محمود حمدي زقزوق ، الذي حوّل وزارة الأوقاف إلى فرع من فروع الحزب الوطني .

وفي ذات السياق نتذكر سوياً الأجواء التي أحاطت بالبيان الذي ألقاه شيخ الأزهر لتأييد الجدار الفولاذي واعتباره واجباً شرعياً تأثم الأمة إن لم تقم به . ذلك أن موضوع الجدار لم يكن مدرجاً وقتئذ على جدول أعمال المجمع ، وفوجئ أعضاء المجمع بالكاميرات تحيط بهم وشيخ الازهر يخرج ورقة فيما بدا لي أنها صادرة من لجنة السياسات ليقرأها أمام الجميع معلناً أن هذا رأي المجمع في قضية الجدار ! ..

وهذه لم تكن أول مرة تخرج فيها ورقة من لجنة السياسات ممهورة بختم المجمع ، إذ ليس ببعيد علينا تذكر الورقة التي صدرت لتعلن إيمان المسلمين الشديد بالعقيدة المسيحية إبان أزمة النشرة التي صدرت للدكتور عمارة .

وعلى الصعيد العربي دعا العقيد معمر القذافي في خطبته العصماء في المولد النبوي المسلمين إلى محاربة سويسرا الكافرة ، ذلك أنها منعت بناء المآذن . واعتبر إمام المسلمين أن من يتعامل مع هذه الدولة الكافرة بأي صورة كانت مرتداً وخارجاً عن الملة .

قد يتصور البعض أن هذا موقف ينبغى أن يحيا عليه العقيد القذافي ، لكن الحقيقة أبعد عن ذلك ، فالعقيد القذافي لم يدخل في صراع مع الحكومة السويسرية لاهتمامه الشديد بقضايا المسلمين في شتى بقاع الدنيا ، بل لأن السلطات السويسرية احتجزت نجله وزوجته على إثر بلاغ تقدم به خادمهما . مما أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين ، إذ أن الأخ العقيد اعتبر أن ذلك ماساً بقدره وهيبته ، فقرر قطع إمداد النفط عن سويسرا ، وسحب مليارات الدولارات من بنوكها . بل وطالب العقيد بتقسيم سويسرا بين بعض البلدان الأوروبية .

إذن نحن إزاء تلاعب واضح وصريح وصارخ وممجوج للسياسة بالدين ، وليس العكس . فالسياسيون حين يعوزهم غطاء شرعي فإنهم لايجدون غضاضة في استمداد هذا الغطاء من الدين ، غير أنهم يجدون ألف غضاضة حين ترفع بعض قوى المعارضة شعارات دينية . 

رابط المقال على جريدة المصريون
http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=25747 

Share/Bookmark

بيان الحملة الشعبية المستقلة لدعم وترشيح الدكتور البرادعى بخصوص الاعتداءات التى وقعت على الدكتور طه عبد التواب


يأتى حادث الاعتداء على الدكتور طه عبد التواب بالفيوم كإستمرار لسلسة الاعتداءات التى يتعرض لها المصريون سواء الناشطين منهم سياسيا فى مقرات جهاز أمن الدولة أو المدنيين منهم فى أقسام الشرطة والتى تحولت من مقرات لخدمة مصالح المصريين والذود عنهم و الدفاع عن حقوقهم إلى مجازر تنتهك فيها أعراضهم وتنزع عنهم فيها أدميتهم و تسلب فيها إرادتهم وتضيع فيها حقوقهم  وتهدر فيها كرامتهم , كما أصبحت أداة فى أيدى النظام يطلقها لتصفية خصومه و معارضيه وإرهاب جموع المواطنين من التفكير فى المشاركة من أجل إحداث أى نوع من التغيير فيبيتون أيامهم ولياليهم فى كبت وضيق متقبلين الامر الواقع الذى فرضته تلك الاجهزة الامنية.

ولما كان الاعتداء الاخير يعد تكريسا لتلك الصورة البشعة , ولما كانت المنطلقات الاولى التى خرجت من رحمها الحملة الشعبية المستقلة هى الرغبة فى إحداث تغيير سياسى سلمى مرتكزا على حرية المواطن وحقه فى المشاركة السياسية , فإن الحملة تعلن دعمها الكامل للدكتور طه عبد التواب أيا ما كان انتماءه السياسى أو مسببات ما حدث له , كما ان الحملة ستلاصق الدكتور طه فى كل تحركاته من اليوم وحتى إتخاذ كل الاجراءات القانونية التى تكفل له رد إعتباره و استرداد حقه و محاسبة مرتكب تلك الجريمة .

وقد اتخذت الحملة فى إطار ذلك الموقف عدة إجراءات :

أولا : قام بعض كوادر الحملة صباحا وفور معرفة الخبر بالإتصال بعدد من المراكز الحقوقية والقانونية واتفقوا معهم على ارسال مندوبين عنهم الى الفيوم وهو ما تم على الفور صباح يوم الثلاثاء 9 مارس 2010 , وكان لذلك أثرا جيدا فى الوقوف على الموقف الحقوقى من جهة و القانونى من جهة أخرى ببدء التحرك نحو تقديم بلاغا ضد الضابط مرتكب تلك الجريمة تمهيدا لرفع قضية عليه .

ثانيا : قام المكتب الاعلامى للحملة بمراسلة العديد من القنوات و الصحف المصرية و الاجنبية لرصد الحالة أعلاميا و تصعيدها على كل مستوى دولى ممكن , كما استخدمت موقعها على الإنترنت و الجروب الخاص بالحملة على الفاس بوك فى نشر خبر الاعتداء .

ثالثا : قررت الحملة تشكيل لجنة سريعة من بعض شباب الحملة تسافر الاربعاء 10 مارس 2010 فى التاسعة صباحا إلى الفيوم للقيام بمهمتين اساسيتينن, أولهما دعم الدكتور طه معنويا وثانيهما تقصى الحقائق حول ملابسات القبض والاعتداء عليه نظرا لما تم تداوله من معلومات متضاربة حول مسببات هذا الاعتداء وقد رأت الحملة أن يكون ذلك بالتواجد فى الفيوم وبمساعدة شباب الحملة المتطوعين هناك لضمان الوصول الى المعلومات الصحيحة وايضا الوقوف على أخر تطورات الوضع القانونى بمتابعة المحامين الذين تبنوا القضية و سيتابعنا أفراد اللجنة بالمعلومات والاخبار من لحظة وصولهم الفيوم وهو ما سننشره بالتبعية على موقع و جروب الحملة .

وأخيرا فنحن على إيمان تام بأن الضمان الوحيد لعدم تكرار هذه النوعية من الاعتداءات المشينة على أفراد الشعب المصرى الكريم لن يكون إلا بتغيير الوضع السياسى الراهن و انهاء حالة احتكار السلطة وذلك من خلال ازدياد مشاركة جموع المواطنين فى دعم هذا التغيير والدفاع عن حقهم فى المشاركة و الوقوف ثابتين ضد تزوير ارادتهم و اهدار حلمهم .

القاهرة فى 9 مارس 2010 
http://elbaradei2011.com

Share/Bookmark

الثلاثاء، 9 مارس 2010

قبل أن تغتصب أمهاتنا في الشوارع .. !


بقلم / محمد أبو العزم
داخل مقر أمن الدولة بالفيوم تعرض طبيب العلاج الطبيعي طه عبد التواب محمد للإهانة والضرب من قبل الضابط محمد عبد التواب أو الضابط (207) كما أطلق عليه من استدعى الطبيب إلى مقر أمن الدولة بمدينة الفيوم وفقاً لموقع نافذة الفيوم .

بداية القصة .. استدعاء من أحد أمناء الشرطة العاملين في جهاز أمن الدولة للطبيب للحضور بعد صلاة العشاء إلى مقر الجهاز للقاء السيد (207) مع التهديد بالويل والثبور إن تخلف الطبيب عن الحضور .

لم يكن من بد أمام الطبيب غير الحضور أمام السيد المجهول لمعرفة أسباب تلك الدعوة الغير كريمة لهذا المكان الذي يعج بكل أشكال انتهاك الآدميين . وبالفعل ذهب الطبيب إلى مقر أمن الدولة ، وماإن دخل المقر حتى سأل عن الظابط (207) فأحاطه مجموعة من أمناء الشرطة وقاموا بجره إلى مكتب السيد المجهول والذي اتضح بعد ذلك أنه ضابط اسمه محمد عبد التواب وفقاً لرواية الطبيب .

داخل مكتب الضابط سئل الطبيب عن علاقته بمؤتمر إطسا لتأييد البرادعي وما إن قام بنفي معرفته بالمؤتمر حتى قام الضابط بضربه في كل جسده وبمساعدة من أمناء أمن الدولة .

يقول الطبيب : قام بتجريدي من ملابسي وهددني وقام بضربي في كل جسدي وفقدت الوعي أثناء الضرب وأفقت فوجدت نفسي في زنزانة مليئة بالحشرات والروائح الكريهة ولم أكن قادراً على الحركة فصرخت حتى فتحوا الزنزانة وقاموا بإخراجي ، وكان ذلك قبل صلاة الفجر وهددوني بعدم التحدث مع أي فرد عن ما حدث وإلا هيبعتوني وراء الشمس .

من الممكن أن تحدث هذه القصة لي أو لك أو لأحد أقربائك ، إذ يظن أن مصر بلد ديمقراطي يمكن فيها ممارسة الحقوق السياسية التي يكفلها الدستور لكل مصري . فيجد نفسه يوماً ما في قبضة السيد (207) أو (208) وهو ينكل به ويهينه وينال منه بكل ماأوتي من وسائل وفرها له النظام القائم لكي يبقى قابعاً على صدورنا إلى ماشاء الله .

يتحمل وزر تلك الجريمة كاملة النظام الذي خوّل لهؤلاء الوحوش النيل من كل المعارضين بمد العمل بقانون الطوارئ منذ تولى مبارك السلطة عام 1981 حتى اللحظة الراهنة ، وبتوفير شتى الوسائل للتعتيم على الجرائم التي تحدث يومياً داخل مقرات أمن الدولة في كافة أرجاء الوطن .

إذن لابد أن يحاسب هذا النظام على تلك الجرائم ، لا أن يحاسب أداة داخل النظام يحركها النظام كقطعة الشطرنج ، وإلا فسوف يجئ اليوم الذي تغتصب فيه أمهاتنا أمام أعيننا من ضباط أمن الدولة كتأديب لنا على مطالبنا برحيل نظام مبارك الذي يقبع فوق صدورنا منذ ثلاثين عاماً .

أما الأن فالخطوات التي يجب اتخاذها هي .. مساندة الدكتور طه بإرسال بعض الشخصيات الحقوقية للقائه والشد من أزره ، ونشر قصته في شتى وسائل الإعلام المرئية والمسموعة وكذلك شبكة الإنترنت ، مراسلة جمعيات حقوق الإنسان لتقف بجوار الطبيب حتى يأخذ حقه في دولة الظلم التي نعيش فيها ، هذه بعض الأفكار التي حضرتني الأن ، وربما هناك أفكار أخرى ، المهم ألا نصمت على تلك الإنتهاكات . 

Share/Bookmark

أحمد شوبير نائب الحزب الوطني يسب أحد أعضاء الإخوان داخل البرلمان ..!


Share/Bookmark

الأحد، 7 مارس 2010

إيقاف محاكمة أحمد مصطفى .. !

نشرت جريدة الشروق اليوم (7 / 3 ) خبراً عن إيقاف محاكمة أحمد مصطفى والبدء في إجراءات الإفراج عنه .. 
كشفت مصادر قضائية أن المحكمة العسكرية في مصر قررت اليوم الأحد إيقاف محاكمة المدون الشاب أحمد مصطفى الذي كان يواجه اتهامات تتعلق "بنشر أخبار كاذبة عن المؤسسة العسكرية".

وأوضحت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية أن المحكمة قررت في جلستها الأحد إخلاء سبيل مصطفى – 20 عاما - وحفظ القضية.

وأعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، وهي مؤسسة قانونية مستقلة مصرية معنية بحقوق الإنسان، عن ترحيبها بقرار المحكمة العسكرية بإيقاف محاكمة المدون الشاب، صاحب مدونة (ماذا أصابك يا وطن)، واصفة القرار بـ "الصائب".

وكان محامو المدون الشاب من وحدة الدعم القانوني لحرية التعبير بالشبكة العربية قد توجهوا إلى مقر المحكمة العسكرية بمدينة نصر شرق القاهرة، حيث فوجئوا باستبعاد القضية من جدول القضايا ، وعلموا أن إجراءات الإفراج عن المدون الشاب قد بدأت.

وقالت الشبكة إن "قرار إيقاف المحاكمة هو قرار صائب تماما ، فلم يكن لهذه القضية أن تصل للمحاكمة من حيث المبدأ "، وأضاف البيان " نتمنى أن تبادر الحكومة بالإفراج عن المدونين المعتقلين بموجب قانون الطوارئ مسعد أبو فجر وهاني نظير ، حتى تعيد الأمور لنصابها الصحيح".

وكانت النيابة العسكرية قد استدعت المدون الشاب وهو طالب بكلية الهندسة جامعة كفر الشيخ في 25 فبراير الماضي بسبب نشره موضوعا على مدونته منذ عام كامل في 15 فبراير من عام 2009 تضمن ما اعتبرته النيابة إساءة للكلية الحربية، فقررت إحالته إلى محاكمة عاجلة أمام المحكمة العسكرية.

وقررت حبسه على ذمة التحقيق وإحالته إلى محاكمة عسكرية سريعة حيث بدأت محاكمته أول مارس الحالي ووجهت له ثلاثة اتهامات هي نشر أخبار كاذبة عن مؤسسة عسكرية ، على مدونته (ماذا أصابك يا وطن) والإساءة للقوات المسلحة ، والعمل على زعزعة ثقة الشعب في القوات المسلحة . 

http://www.shorouknews.com/ContentData.aspx?id=190060

.. مبروك لأحمد ..



Share/Bookmark

السبت، 6 مارس 2010

تضامناً مع المدون أحمد مصطفى


يبدو أن النظام المصري تزداد حالته سوءً يوماً بعد الآخر ، فمن اعتقالات لكوادر الإخوان المسلمين وتقديمهم للمحاكمة العسكرية ، إلى إنتهاك الخصوصيات على الإنترنت والهواتف المحمولة . واليوم يفاجئنا النظام بتقديم المدونين للمحاكمة العسكرية . 

أحمد مصطفى شاب يبلغ من العمر 20 عاماً ، كتب تدوينة منذ عام تقريباً يحكى فيها قصة أحد زملائه ، ليفاجئ بعد مرور العام باعتقاله وتقديمه للمحاكمة العسكرية ، وهذا نص التدوينة من مدونة أحمد : 

مين يقول عالظلم.....عدل؟؟؟؟؟
قبل القراءه كده الموضوع ده جديد ولسه حاصل في خلال الايام دي احنا النهارده16/2/2009
والاب ده خايف ان الموضوع يوصل للصحافه بس انا قلت انشره هنا حاجه كده علي قدنا
واوعدكم لو رضي ان الموضوع يوصل للصحافه هيوصل زي الصاروخ ولو حد من الصحافه شاف الموضوع هنا ونقله والراجل حصله ضرر يبقي نصيبه كده بقي وربنا يصبره ويقويه علي الظلم والظالمين


الحكاية اللى انا هحكيها دى من صميم جرح بيت مصرى على اد حاله يادوب بيقول ياحيط دارينى
المهم ندخل فى الموضوع على طول
الحكاية هى حكاية مدرس انجليزى كان بيدرسلى ايام ثانوى الراجل ده انا ماشوفتش حد فى اخلاقه ولا فى ادبه بصراحة راجل قمة عنده ابن دخل الكلية السنة دى ولأن ابنه كان فى فريق كورة وكان دايما بيكسبوا ماتشات شاء القدر  وربنا كاتبله يدخل كلية الحربية ومن غير وسايط ولا...........كاش من تحت الطرابيزة ولا اى حاجة المهم دخل بمجموعه ومجهوده وكان مرتاح جدا فى الدراسة ومجتهد وكل اساتذته بيشكروا فيه على ادبه واحترامه
المهم ايه الولد ده امتحن امتحانات الترم الاول عادى خالص وتمام على كده
ومن حوالى شهر كده فوجىءاستاذى ان كلية الحربية باعتين له استدعاء فورا
فراح يشوف ايه الموضوع لاقى ظابط بنسر ودبورة( زى مابيقولوا هههههههه)
بيتكلم معاه وبيقولوه ان ابنه عمل مشاغبات وكان عايز يضرب زميله عشان كتاب
ويفاجىء الاستاذ  بصاحب النسر والدبورة بيقولوه بل ويجبره انه يمضى على استقالة ابنه من الكلية بحجة ان ابنه غير قادر على الحياة العسكرية وانه مش هينفع يكمل فيها وده كمان لازم يكون فى طى السر والكتمان عشان مايشوشرش على ابنه والا فهيكون بيجنى على ابنه وانهم
ممكن يستقصدوه حتى لو راح كلية تانية
فمن خوف الاب على مستقبل ابنه مضى بكل هدوء وانكسار على استقالة ابنه ومش بس كده لأ وماكفاش صاحب النسر والدبورة كده ده ادعى ان الكلية صرفت على الولد 16 الف جنيه فى الكام شهر دول من بداية الدراسة ومن كرم اخلاقهم وعشان عارفين انه راجل غلبان وعلى اد حاله هياخدوا منه 5 تلاف بس
شوفوا الظلم يعنى موت وخراب ديار
المهم من كتر خوف الاستاذ حاول يدبر المبلغ ويوديه لهم وده طبعا خوفا من الاذية اللى هدده بيها صاحب النسر
طبعا الاستاذ مكلوم الفؤاد هيعمل ايه رجع مكسور الجناح وحاول يشوف حد من الرتب العالية يستفسر عن الموضوع بالظبط وايه اللى حصل
فلما سالوا الاساتذة فى الكلية عن الولد قالوا الولد قمة فى الادب والالتزام ولا غبار عليه
والحكاية ومافيها انهم كانوا عايزين يفضوا مكان فى الكلية لولد تانى ابوه هيدفع فلوس كتير فمالقوش الا الولد ابن الاستاذ الذى لاحول له ولا قوة عشان يلفقوا له تهمة باطلة ويخرجوه من الكلية وفى وقت حرج جدا وبالتالى السنة كده ضاعت على الولد
ومن ساعتها والولد جاتله حالة اكتئاب .........طبعا مفيش اصعب من الظلم
ووالدته تعبت ملازمة للفراشة والبيت اتقلب محزنة
دانا والاستاذ بيحكى الدموع خلاص فرت من عينى وهو بيقول والله لو كان ميتم كان هيبقى اهو
بلدنا وملناش حق فيها
واااااااااااه يابلد من غير صاحب
وبيقول كمان عليه العوض فى الواد اللى حيلتى
وكمان مااقدرش اشتكى وانا ماضى بايديا
(نازل وانا ماشى عالشوك برجليا وانت السبب يا باه يا اللى خليت بيا)
خوفت يأذونا
يعنى هما كتفونا
خلاص ماهو اللى ليه ضهر مايضربش على بطنه فى الزمن ده
والجنيه غلب الكرنيه
والله ياجماعة الموضوع ده كسر فيا حاجات كتير مع انه مش قريبى بس احنا كلنا مسلمين مصريين
الالم فى قلب واحد فينا
جرح لينا كلنا
احنا حتى قعدنا نقوله يصعد الموضوع يشتكى لويز الحربية يمكن يكون لسه فى حد عنده ضمير
ويرجعله حقه.
http://hazel2eyes.jeeran.com/archive/2009/2/805460.html


.. الحرية لأحمد مصطفى .. 



Share/Bookmark

وسقطت الأقنعة .. !

بقلم / محمد أبو العزم
لم يكن البرادعي حجراً ألقي في المياه الراكدة فحركها بعد ركود دام طويلاً فحسب ، بل أضحى نوراً انطلق في نفق طويل يغلفه ظلام دامس ليكشف لنا في هدوء وروية جنبات ذلك النفق الذي اختبأ فيه أقوام طيلة عقود مضت يحملون رايات المعارضة والتغيير ويبدون للوهلة الأولى في خصومة مع النظام القائم . 

أتى البرادعي ملوحاً براية التغيير في يده ليكشف لنا من يبحث عن مصلحة الوطن ويأمل في تغيير حقيقي ، وإن اختلف مع البرادعي كشخص أو مع أطروحاته ، ممن يتدثر بغطاء المعارضة ويحمل بين صدره ولاءً للنظام ورموزه ، ولكنه يقوم بدور طلب منه القيام به ، لكي يمكن تصوير أن ثمة حياة سياسية في مصر ، بها معارضون وأحزاب وصحف . 

آية ذلك المحاكمة الهزلية التي أطلقتها ماوصمت نفسها ب " كتلة أحزاب المعارضة " والتي تضم الحزب الجمهوري الحر وحزب الشعب الديمقراطي وحزب مصر العربي الاشتراكي وحزب الإتحاد الديمقراطي والذي اتهموا فيها البرادعي بارتكاب عدة أخطاء في دعوته للترشح للرئاسة على رأسها :

المساهمة في إحداث بلبلة في الشارع المصري بطرق غير دستورية عن طريق جمع توقيعات شعبية لتعديل الدستور ، والسير في ركب المزايدين الذين يريدون زعزعة الاستقرار في الدولة .

لايمكن للمرء حين تتهافت تلك الخرافات على أذنه إلا أن ينفجر ضاحكاً من هؤلاء الذين يدعون الإنتماء إلى صفوف المعارضة للنظام المستبد ، حيث إن المطالب الذي طالب بها البرادعي مدرجة على جدول طلبات المعارضة الحقيقية منذ تعديل الدستور المصري في العام 2005 . 

لكن الحقيقة التي لايمكن لكبشان أن يتناطحا فيها أن الحزب الوطني نجح في إجهاض أية معارضة حقيقية ، ولم يترك على الساحة إلا أحزاب ديكورية في شكلها ، وفي مضمونها فروعاً للحزب الوطني المستأثر بالحكم منذ ثلاثة عقود .
هذه الأحزاب أحست بالخطر الداهم حين طرح رجل بحجم البرادعي رؤية المعارضة الحقيقية أمام الشارع المصري ، وشعروا بأن ثمة خطر يحدق بالخيرات التي تنهمر عليهم من الحزب الحاكم .

لا أتحدث هنا عن الأحزاب التي شاركت في تلك المهزلة المسماة بالمحاكمة الشعبية ، إذ أن موقف الأحزاب الأخرى لايختلف موقفها عن سابقتها ، بل إن أشد الأحزاب تشدداً إزاء أطروحات البرادعي تلك التي تدعى أنها الأكثر شعبية في الشارع المصري ، والأكثر نضالاً ضد النظام الحالي . 

ولايختلف موقف الكثير من المستقلين عن موقف الأحزاب الديكورية ، فهذا الناصري المعارض يعلق على مايدور من صراعات على الساحة السياسية بشأن الانتخابات الرئاسية فيؤكد " أن حذاء الرئيس مبارك أحسن من مئة واحد يأتى إلينا من الخارج " ..
والآخر الثوري الذي بات ضيفاً دائماً على قنوات الدولة ، ويقدم بصفته مؤرخاً وكاتباً عملاقاً بالإضافة إلى صفته المهنية كرئيس تحرير لإحدى مجلات وزارة الثقافة التابعة للنظام المستبد !

إن البرادعي وإن لم يتمكن من تحقيق مانصبو إليه جميعاً من تعديلات دستورية تحقق حياة ديمقراطية حقيقية في مصر ، ومن ثم تكفل حياة كريمة لكل مواطن ، أشاع جواً من التفاؤل والأمل داخل المصريين ، وأثبت لنا وللعالم أن مصر تملك العديد من الكفاءات التي تتمنى خدمة الوطن في إطار عقلاني من الضمانات ، كذلك أثبت بما لايدع مجالاً للشك أن فكرة الوريث الوحيد لعرش مصر هي أكذوبة روج لها الحزب الحاكم . 

الأهم من ذلك كله ، أن البرادعي أسقط الأقنعة عن كثير من الوجوه التي كانت تتجمل لنا بحسبها باحثة عن مصالح مصر والمصريين ، وهتك الأستار المسدلة على أضحوكة الحياة السياسية في مصر والتي يتشدق بها الحزب الحاكم في شتى محافله .
m_aboulazm@yahoo.com

Share/Bookmark

الثلاثاء، 2 مارس 2010

قبل أن نحِنّ إلى القدس !

بقلم / محمد أبو العزم
حدث ذلك في نهاية أغسطس عام 1897م .. انعقد المؤتمر الصهيوني الأول في مدينة بازل السويسرية وصدر عن هذا المؤتمر عشرات التوصيات كان أهمها توصيات بشأن الاستيطان وتهويد مدينة القدس ، ومنذ ذلك الحين سعت الحركة الصهيونية بما تملكه من أدوات وأسلحة لتنفيذ تلك التوصية التي صدرت عن هذا المؤتمر . وفي ذات الإتجاه سعى أصحاب القرار في الكيان الصهيوني إلى خلق هيمنة ديموغرافية يهودية في القدس ، اتُخذ بصددها عدة إجراءات لتهجير المقدسيين خارج أرضهم ، ولتضييق الخناق عليهم كي يهربوا من الحصار الجائر تاركين خلفهم بيوتهم وأراضيهم للمحتل الغاصب . ولكي يتحقق الهدف بتهويد القدس اتخذ الكيان الغاصب عدة اجراءات تمثلت في : 

1- الاستيلاء على أملاك الفلسطينين بسن تشريعات صهيونية تمكن الاحتلال من مصادرة الأملاك الفلسطينية للصالح العام ، بالإضافة إلى مصادرة الأراضي بموجب قانون أملاك الغائبين الذي يخوّل لسلطات الإحتلال مصادرة أراضي الفلسطينيين الذين لم يدخلوا في إحصاء عام 1967 .. وقد استخدمت سلطات الاحتلال قوانين المصادرة للمصلحة العامة على أسوأ وجه ، فمبوجب قانون الأراضي لسنة 1953 جرى مصادرة 24 كم وهو مايعادل 35% من مساحة القدس الشرقية . 

2 – تضييق الخناق على الفلسطينيين في بناء أو ترميم منازلهم ، فقد وصلت رخصة البناء التي تصدرها البلدية إلى 25000 دولار للبيت الواحد ، كما أن الفلسطيني داخل المدينة القديمة لايتمكن من ترميم وإصلاح بيته ، بالرغم من وجود 1400 منزل بحاجة ماسة للترميم منها 356 منزل آيل للسقوط . كما سنت قوانين تنظم البناء جعلت 40% من القدس الشرقية مناطق خضراء يمنع الفلسطيني من البناء عليها . وجرى تحديد مستوى البناء ، فالفلسطيني لايسمح له بالبناء بأكثر من 75% من مساحة الأرض كحد أقصى ، كل ذلك لأجل دفع الفلسطينيين للخروج من القدس للبناء على أطراف المدينة حيث الحصول على الرخصة أسهل وأقل تكلفة ، ومن ثم بلغت نسبة البناء اليهودي 80 % داخل القدس . 

3- منعت سلطات الإحتلال إقامة مشاريع صناعية عربية ، وفرضت ضرائب باهظة على المشاريع القائمة بالفعل ، وبالرغم من تلك الضراب المرتفعة التي تصل حتى 25% فالفلسطينيون محرومون من كثير من الخدمات التي تقدمها البلدية . كما أنها أغلقت البنوك العربية ، واستبدلتها بفروع لبنوك إسرائيلية . مما أدى إلى تدنى الأجور التي يتلقاها المقدسيون فغدا 43.5 % من القدسيين يتلقون الحد الأدنى من الأجور ، وبلغت نسبة من يعيشون تحت خط الفقر 63% للأفراد و 61.38% للأسر .

4 – إلغاء الإدارة العربية في مدينة القدس ، وتمثلت تلك الخطوة في حل المجلس البلدي العربي ، وإلحاق موظفين الدوائر العربية بدوائر تتبع الكيان الصهيوني . كما أقدمت سلطات الإحتلال على إغلاق دائرة الشؤون الاجتماعية ، وأخضعت جميع الجمعيات الخيرية مع جميع المعاهد الطبية والعلمية لإشرافها المباشر . 

5 – استبدال أسماء الشوارع والمناطق التي تحمل دلالات تحفظ الهوية العربية والإسلامية للقدس بأسماء عبرية لتلك الشوارع والمناطق ، ولكل من تلك الأسماء دلالة تاريخية ترتبط بالعرب والإسلام في مدينة القدس ، وإزالتها بمثابة طمس للهوية العربية والإسلامية في المدينة . 
6 – إجبار السكان على التعامل مع القضاء الصهيوني عن طريق اجراءات تعسفية للقضاء على نظام القضاء الشرعي منها .. نقل مقر محكمة الاستئناف العليا من القدس إلى رام الله ، ودمج محاكم الصلح والبداية في القدس بالمحاكم الاسرائيلية ، طلبت من القضاة والموظفين الالتحاق بالوزارة الصهيونية ، حاولت استمالة قضاة المحاكم الشرعية للتعاون مع سلطات الاحتلال ، لكن قوبل ذلك برفض من القضاة . 

كل ذلك وأكثر تقوم به قوات الاحتلال من أجل هذف واحد تم وضعه سنة 1897 وهو تهويد القدس وطمس الهوية الإسلامية والعربية أملاً منهم في قيام دولتهم الكبرى والتي تكون عاصمتها الأبدية القدس ذات الأغلبية اليهودية ، وقد جاء ذلك على لسان شارون في مناسبات عديدة فقال : " بأنه يجب أن يكون القدس العاصمة الأبدية لإسرائيل ، أغلبية يهودية ، ونحن نسير ومن رؤية بعيدة بحيث يكون فيها مليون يهودي ) .. " وهنا ، هنا بالذات بات من المشروع أن نخشى ان نصحو يوماً ونجد الأمر قد فات على أي فعل ، ونقع في الندم حيث لاينفع الندم ، ونجد أن الأقصى وقبة الصخرة والمدينة المقدسة بكاملها أصبحت صورة من الماضي نحٍنُ إليها كما نحٍنُ إلى قصر الحمراء ومساجد بخارى وترمذ وسمرقند .. وغيرها ، مما أصبحت ذكراه أو مرآه تثير العواطف ، ويستدعى الحزن لمن يهتم بأمر هذه الامة ويسعى لرفعتها " .

وهنا تستدعى ذاكرتي كلمة للكاتب الكبير فهمي هويدي إذ يقول : " إن إسرائيل تتقدم كل يوم على طريق ابتلاع فلسطين وطمس هويتها العربية والإسلامية ، والمأساة الحقيقية أنه وهي تفعل ذلك ، فإن العالم العربي يبدو إما مستغرقاً في خلافاته وتناقضاته ، أو معبئاً ومستنفراً ضد مايسمى بالخطر الإيراني ، يوماً ما توعد وزير خارجيتنا الهمام بكسر رجل كل من يعبر الحدود المصرية من الفلسطينيين ، لكننا لم نلمس منه جرأة أو غيرة مماثلة إزاء رسائل الاستعلاء والازدراء التي تبعث بها إسرائيل كل يوم إلى العرب أجمعين ، ومصر في المقدمة منهم ، لقد قلبنا الآية ، وصرنا أعِزّة على الأشقاء وأذلة على الغاصبين والمفترين . "

Share/Bookmark