السبت، 26 ديسمبر، 2009

بلد شهادات صحيح !

بلد شهادات صحيح !

http://www.oga2.com/upfiles/tbi19697.jpg

- قبل افصاح الدكتور البرادعي عن نيته للترشح لرئاسة الجمهورية .. قُدم لنا جمال مبارك في صورة الشاب الأنيق المهذب المتعلم ولد الرئيس .. وهذه أهم مزية بين كل المميزات المذكورة ..
- وحاول البعض تصوير ابن الرئيس بصورة الشاب القريب من الشباب عبر إجراء بعض الحوارات المهروشة على موقع الفيس بوك .. بالإضافة إلى كونه الشاب صاحب القلب الحنين المهتم بشئون الفقراء والغلابة .. والذي اتقطع من البكاء لما علم أن في مصر ألف قرية فقيرة .. فقرر أن يرفع من مستوى الألف قرية الفقيرة .. لأن قلبه رهيف ولايتحمل منظر بكاء الغلابة ..

- المهم أن الكثير من الشباب لم يشعر بقرب جمال مبارك منه .. بخلاف أخوه الأكبر علاء .. الذي ظهر أثناء مشكلة مصر والجزائر لدقائق على شاشات التلفاز .. بل حتى لم يظهر لقد اتصل عبر الهاتف .. اكتسب علاء شعبية جارفة وأحبه الكثير من الشباب .. بل وصل الأمر ببعض البلهاء أن قاموا بعمل جروب على الفيس بوك مطالبين بعلاء كرئيساً للجمهورية .. وكأنها عزبة السيد الوالد .. ياجمال ياعلاء .. !!

- والأهم من المهم السابق أن الفقراء لم يقتنعوا بحنية قلبه .. وأنه فجأة علم أن في مصر فقراء وغلابة .. وأنه لولا الغربة والشحططة في بلاد الأنجليز لطلب الرزق .. لكان جمال عالماً بحالهم .. وهذا ماحصل بالفعل .. فمبجرد ماعمل جمال قرشين في بلاد بره .. عاد إلى بلده ليتفقد أحوال الرعية .. وليكتشف اكتشافاً مذهلاً لم يتوصل إليه حتى اللطيف زاهى حواس ..أن في مصر أكثر من ألف قرية فقيرة .. ياحلاوة ياولاد !!

- الغريب والعجيب أن قيادات الحزب ورؤساء الصحف القومية اقتنعوا بحنية قلبه .. لاء .. وبقربه من الشباب .. وأكدوا أن جمال الرجل المناسب في المكان المناسب .. وأنه الفارس المغوار الذي سينقذ مصر من المنزلق الذي دفعه إليه بعض الفاسدين .. الذين هم بالطبع من خارج الحزب الذي يأتى بالحكومة .. وطبعاً لن يكون الفاسد هو السيد الوالد .. لاسمح الله ..
- المهم بعد إفصاح الدكتور البرادعي عن نيته للترشح .. خرج علينا سفهاء التحرير .. ومنافقين الحزب .. ليسألوا عن مؤهلات البرادعي .. وكأن البرادعي هذا جاء من خلف الجاموسة .. ممسكاً بالجلة ” روث الجاموسة ” في يديه .. ولايعلم عن مصر ولا السياسة شيئاً ..

- السؤال الذي لم يطرحه رؤساء التحرير قبل افصاح البرادعي عن نيته للترشح .. ماهي مؤهلات جمال مبارك ؟ .
- قد يتوقف البعض ويسأل نفسه : ” هو صحيح ماهي مؤهلات الننوس ؟ “ ..

- الحقيقة أنني توقفت طويلاً وسألت نفسي .. بعدما طرح سفهاء التحرير هذا السؤال .. وقلت لنفسي .. ماهي مؤهلات البرادعي كي يكون رئيساً .. وكذلك طرحت سؤالاً لايجرؤوا هم على طرحه .. ماهي مؤهلات جمال كي يكون رئيساً .. فقررت عمل مقارنة صغيرة بين كلاً من الدكتور البرادعي وابن الرئيس ..
ولنبدأ على بركة الله ..

جمال مبارك :
درس جمال في المرحلة الإبتدائية بمدرسة مسز وودلى الإبتدائية بمصر الجديدة بالقاهرة ثم انتقل إلى مدرسة سان جورج الإعدادية والثانوية، وحصل على شهادة الثانوية الإنجليزية في العام 1980، ثم تخرج من الجامعة الأمريكية بالقاهرة في مجال الأعمال وحصل على ماجستير[citation needed] في إدارة الأعمال من نفس الجامعة.

بدأ بالعمل ببنك أوف أمريكا فرع القاهرة، ثم انتقل إلى فرع لندن حتى وصل إلى منصب مدير الفرع، وهو يعمل بصفة عامة في مجال الإستثمار البنكي. وقد حصل جمال على عضوية الروتاري الفخرية في مايو 2001.

وقد بدأ ظهوره في الحزب الوطني بتولي أمانة لجنة الشباب بالحزب وكون جمعية جيل المستقبل يتم عن طريقها تدريب الشباب وتقديم فرص العمل المناسبة لهم. ثم أصبح له وجود على الساحة السياسية المصرية كأمين للجنة السياسات بالحزب.

يتولى حاليا جمال مبارك موقعين مهمين في الحزب الحاكم وهما: الأمين العام المساعد للحزب الوطني الديموقراطي، وأمين السياسات. ويعزى إلى أمانة السياسات العديد من التعديلات والتغييرات التي يشهدها الحزب والنظام السياسي بمصر. (ويختلف المصريون في نظرتهم إلى هذه التغييرات ما بين نخبه مؤيدة، ونخبه معارضة رافضة لظهوره على المسرح السياسي)

البرادعي :
ولد في الدقي عام 1942. والده مصطفى البرادعي محام ونقيب سابق للمحامين. تخرج في كلية الحقوق في جامعة القاهرة سنة 1962 بدرجة ليسانس الحقوق.
بدأ البرادعي حياته العملية موظفًا في وزارة الخارجية المصرية في قسم إدارة الهيئات سنة 1964م حيث مثل بلاده في بعثتها الدائمة لدى الأمم المتحدة في نيويورك و في جنيف.

سافر إلى الولايات المتحدة للدراسة، ونال سنة 1974 شهادة الدكتوراه في القانون الدولي من كلية نيويورك الجامعية للحقوق.

عاد إلى مصر في سنة 1974 حيث عمل مساعدا لوزير الخارجية إسماعيل فهمي ثم ترك الخدمة في الخارجية المصرية ليصبح مسؤولا عن برنامج القانون الدولي في معهد الأمم المتحدة للتدريب و البحوث سنة 1980م، كما كان أستاذا زائرا للقانون الدولي في مدرسة قانون جامعة نيويورك بين سنتي 1981 و 1987.

اكتسب خلال عمله كأستاذ و موظف كبير في الأمم المتحدة خبرة بأعمال و صيرورات المنظمات الدولية خاصة في مجال حفظ السلام و التنمية الدولية، و حاضَرَ في مجال القانون الدولي و المنظمات الدولية و الحد من التسلح و الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، و ألَّف مقالات و كتبا في تلك الموضوعات، و هو عضو في منظمات مهنية عدة منها اتحاد القانون الدولي و الجماعة الأمريكية للقانون الدولي.

التحق بالوكالة الدولية للطاقة الذرية سنة 1984 حيث شغل مناصب رفيعة منها المستشار القانوني للوكالة، ثم في سنة 1993 صار مديرًا عامًا مساعدًا للعلاقات الخارجية، حتى عُيِّن رئيسا للوكالة الدولية للطاقة الذرية في 1 ديسمبر 1997 خلفًا للسويدي هانز بليكس و ذلك بعد أن حصل على 33 صوتًا من إجمالي 34 صوتًا في اقتراع سري للهيئة التنفيذية للوكالة، وأعيد اختياره رئيسا لفترة ثانية في سبتمبر 2001 ولمرة ثالثة في سبتمبر 2005.
في أكتوبر 2005 نال محمد البرادعي جائزة نوبل للسلام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومنحت الجائزة للوكالة ومديرها اعترافا بالجهود المبذولة من جانبهما لاحتواء انتشار الأسلحة النووية.

و قال البرادعي
«إن الفقر وما ينتج عنه من فقدان الأمل يمثل “أرضا خصبة” للجريمة المنظمة والحروب الاهلية والارهاب والتطرف.»

تتألف الجائزة من شهادة و ميدالية ذهبية و 10 ملايين كرونا سويدية (تساوي وقوتها حوالي 1.3 مليون دولار) مناصفة بين الوكالة ومديرها. وقال البرادعي إن نصيبه من الجائزة التي سيحصل عليها ستذهب إلى دورٍ لرعاية الأيتام في بلده مصر، و أن نصيب الوكالة سيستخدم في إزالة الألغام الأرضية من الدول النامية.
[عدل] جوائز أخرى

* جائزة فرانكلين د. روزفلت للحريات الأربع (2006) (The Franklin D. Roosevelt Four Freedoms Award)
* جائزة الطبق الذهبي من الأكاديمية الاوروامريكية للإنجاز (The Golden Plate award from the American Academy of Achievement)
* جائزة جيت تراينور (Jit Trainor) من جامعة جورجتاون للتميز في الأداء الدبلوماسي
* جائزة أمن الإنسانية من مجلس العلاقات العامة الإسلامي (The Human Security award from the Muslim Public Affairs Council)
* جائزة المؤسسة من مجلس كرانس مونتانا (The Prix de la Fondation award from the Crans Montana Forum)
* جائزة الأثير، أعلى وسام وطني جزائري
* جائزة الحمامة الذهبية للسلام من الرئيس الإيطالي
* حامي شرفي لجماعة الفلسفة في كلية الثالوث في دبلن (2006)، مماثلا لآخرين ممن نالوا جائزة نوبل للسلام مثل دزموند توتو و جون هيوم
* وشاح النيل من الطبقة العليا، أعلى تكريم مدني من الحكومة المصرية
* جائزة الإسهام المتميز في الاستخدامات السلمية للتقنية النووية من الاتحاد النووي العالمي (سبتمبر 2007)
* جائزة موستار 2007 للسلام العالمي من مركز موستار للسلام و التعاون بين الإثنيات

كما نال البرادعي شهادات دكتوراة فخرية من جامعات نيويورك، و ماريلاند، و الجامعة الأمريكية في القاهرة، و الجامعة المتوسطية الحرة في باري، و جامعة سوكا في اليابان، و جامعة تسنغوا في بكين و معهد بوخارست للتقانة، و الجامعة التقنية في مدريد، و جامعة كونكو في سيول، جامعة فلورنسا، و جامعة بوينوس آيرِس، و جامعة كويو الوطنية في الأرجنتين و جامعة أمهرست.

- طبعاً بعد عرض مؤهلات الننوس والدكتور البرادعي .. الكثيرين اختاروا البرادعي .. لأنه وللأسف مصر بلد بتاعة شهادات .. مش بتاعة قيادات !


Share/Bookmark

0 التعليقات:

إرسال تعليق