الاثنين، 28 ديسمبر، 2009

جدار الخزي والعار .. !!

http://www.youm7.com/images/NewsPics/large/s2200910124116.jpg

حين يستمد نظام ما شرعيته ممن يكيدون له ويحيكون له المؤمرات ، بل ويتمادى هذا النظام ليصبح أداة يحركها العدو كيفما شاء ليبطش بها وقتما شاء ويهادن بها حيثما شاء .. فذلك مؤشر على تهرء هذا النظام وفشله في استمداد شرعيته من الأرضية الشعبية أو حتى من النخب المثقفة ، بل ودليل على سقوط هذا النظام في عين شعبه ومحكمويه ، كما أنه اعترافاً من هذا النظام بعمالته للعدو من أجل مصالحه الشخصية .

الذي دفعني لكتابة تلك الكلمات ماكشفته المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطيانيا حيث أكدت أن مصر أنجزت بناء 5.4 كلم من أصل جدار فولاذي طوله 10 كلم تبنيه علي طول محور صلاح الدين بقطاع غزة المحاذي للحدود المصرية، بإشراف أمريكي فرنسي إسرائيلي. ووفقا لمصادر مطلعة فإن ماسورة رئيسية ضخمة تمتد من البحر غربا بطول 10 كلم باتجاه الشرق يتفرع منها مواسير في باطن الأرض مثقبة باتجاه الجانب الفلسطيني فصل بين الماسورة والأخري 30 أو 40 مترًا. حيث تضخ المياه في الماسورة الرئيسية من البحر مباشرة ومن ثم إلي المواسير الفرعية في باطن الأرض، وكون المواسير مثقبة باتجاه الجانب الفلسطيني فإن المطلوب من هذه المواسير الفرعية إحداث تصدعات وانهيارات تؤثر علي عمل الأنفاق علي طول الحدود .


إنشاء جدار بهذا الطول وبهذا العمق يدفعك للتساؤل حول إذا ماكان لمصر مصلحة في بناءه . يزعم البعض أن هذا الجدار جاء ليؤمن حدود مصر الداخلية ويحافظ على سيادتها في منطقة سيناء، لكن إذا كان الأمر كذلك فلماذا تتكبد أمريكا ثمن هذا الجدار، ولماذا تُشرف عليه إسرائيل وفرنسا ؟ . فهذه الدول لايهمها حدود مصر الداخلية ولا حتى الخارجية، ولايهمها كثيراً الحفاظ على سيادة منطقة سيناء، إلا إذا كان لهم في هذا الجدار مآرب أخرى . وذلك التفسير المنطقي الوحيد لمعاونتهم مصر في إنشاء هذا الجدار .


فمنذ فوز حماس في الانتخابات التشريعية وتشكيلها للحكومة التى سرعان ماأقيلت من طرف الرئيس غير الشرعي محمود عباس الذي يستمد شرعيته من إذعانه لأوامر الكيان الصهيوني والذي بدا واضحاً في فضيحة تقرير جولدستون . لم يدع النظام المصري فرصة لتأديب أهل غزة على اختيارهم حماس . فمن حصار لفترة تربو على العامين إلى غلق المعبر إبان الحرب الصهيونية على غزة ، ومنع القوافل الطبية من دخول غزة لمساندة الأطباء الفلسطينين ، وترك المساعدات التي تبرع بها الشعب المصري لأشقائهم في غزة في استاد العريش حتى فسدت . وكذلك تشديد المراقبة على الحدود المصرية الغزاوية وهدم الأنقاق التي كانت هي المتنفس الوحيد للقطاع المنكوب .

ولم يكتف النظام المصري بكل الجرائم السالف ذكرها والتي لن يغفرها التاريخ لهذا النظام ، بل تمادى هذا النظام ليبنى جداراً فولاذياً لقتل كل من في القطاع ، ولتسليم القطاع للكيان الصهيوني كهدية في عيد الميلاد . ولم يأل الفتحاويين جهداً في تأييد الخطوة المصرية ، فالسبيل الوحيد لعودة القطاع ظهر الدبابة الصهيونية . وقد بدا موقف فتح واضحاً حيث أن غايتها معروفة ، العودة إلى سدة الحكم في غزة ، وقتل روح المقاومة . أما السؤال الذي يطرح نفسه ماهو العائد على مصر من بناء جدار وصف بأنه أقوى من خط بارليف ؟ .

العائد الوحيد هو استمرارية هذا النظام المستبد في مكانه بحصانة صهيوأمريكية ، وإفشال كل محاولات المعارضين له في إيصال صوتهم للعالم كله خاصة إذا ماجاءت مساندة النظام من اللوبي الأقوي في العالم ، والذي يسيطر على غالبية وسائل الإعلام في العالم بأسره .

الإذعان التام الذي يتعامل به النظام المصري مع الأوامر والتعليمات القادمة من الولايات المتحدة هو الضريبة الذي يدفعها النظام لاستمراره في منصبه ، وليس النظام المصري وحده هو الخاضع الخانع بل كثيرٍ من الأنظمة العربية المستبدة تتلقى الأوامر من الولايات المتحدة وتذعن لأمريكا كإذعان الولد لأمه . كل هذا لأنهم أدركوا أن الشعوب العربية لفظتهم وألقت بهم إلى مزابل التاريخ ، متأهبين اللحظة الذين ينفضون فيها غبار العمالة عن بلادهم باقتلاع تلك الوجوه الذليلة أمام أمريكا وإسرائيل .

والذي أود أن أختم به ، كلمة للأنظمة العربية علها تكون صدمة كهربائية في جسدٍ أصابته أمراض الفساد والاستبداد والظلم والعمالة ، اعلموا جميعاً أن التاريخ لايرحم أحداً .. وإن كنتم تُنافقون في حياتكم فبعد الموت ستُكشف العوارات .. وسيبدو للناس مالم تكونوا تحتسبون .. ولن يرحم التاريخ أحداً فرط في قضية فلسطين لأجل مصلحة شخصية .


محمد أبو العزم
28/12/2009

Share/Bookmark

0 التعليقات:

إرسال تعليق